יום ד', ב’ בניסן תשע”ז
لمحة تاريخية عن مدرسة الغزالية

مدارس الطيبة بالعهد العثماني عرفت الطيبة نهضة علمية،ثقافية اجتماعية،منذ العهد العثماني بالرغم من انه لم تكن في الطيبة مدرسة بمفهومها العصري وانما الكتاب كان معهدها ومورد ابنائها. واقتصر التعليم على المواضيع الدينية والقران واللغة،ولم يكن هناك تمييز من حيث الجيل،وكان الطالب يقيم حسب عدد الايات التي حفظها غيبا،جلس الطلاب على الحصر،اما المعلم فكانت ثقافته دينية حصل عليها من نابلس. اعتبرت الطيبة من القرى المتقدمة من ناحية تربوية،حيث تعلم ابناء الاغنياء في بيروت واسطنبول،ومن ثم تسلموا وظائف ادارية ومناصب متقدمة في العالم العربي. في عام 1883 اقيمت اول مدرسة بالطيبة وكانت عبارة عن غرفتين اقيمتا بجانب الجامع القديم في الحارة التحتا. مدارس الطيبة بعهد الإنتداب وبالأخص المدرسة الغزالية تطور التعليم في بداية الانتداب البريطاني بشكل محدود نسبيا،ولكن فيما بعد سجلت نهضة قياسية لعدد الطلاب والمعلمين مقارنة مع القرى العربية المجاورة.انشأت المدرسة الاولى بمفهومها المعهود سنة 1926 وهي مدرسة الغزالية اليوم وقد كانت من باكورة مدارس الطيبة ،بدأت باربع صفوف واخذت تكبر لتصل الى سبعة صفوف،باواخر العهد البريطاني،الا ان هذه المدرسة لم تكن مجهزة من حيث مواصفات الامان والرفاه والبنية التحتية:مياه الشرب،المراحيض،المكتبة،ساحة للعب... عدد الطلاب في البداية 150 طالب،يبدأ الصف باربعين طالبا،وغالبا يصل عددهم الى 15 حتى 20 طالبا،وعدد الفتيات كان قليلا،وفي سنة 1942 اسست مدرسة للبنات مكونة من غرفتين احداها سكن للمعلمة والثانية للتعليم ومنذ ذلك الحين أطلق عليها مدرسة البنات الابتدائية ،تعلم التلاميذ في المدرسة لغتين بالاضافة للمواضيع العامة،اللغة العربية وكانت تبدأ من الصف الاول واللغة الانجليزية ويبدأون بها في الصف الرابع، أما الكتب، الاقلام، والدفاتر والخرائط وزعت مجانا من قبل وزارة المعارف. لم تكن صفوف بساتين او حضانات،وكانت الطيبة تابعة من حيث التفتيش للواء نابلس ومن ثم لواء طولكرم،واهتم التفتيش بالكمية وليس بالكيفية،لذا ترك العديد من الطلاب مقاعد الدراسة،بالاضافة لعدم الاهتمام بالوضع الصحي،والتعليم ايضا لم يكن الزاميا في بداياته الاولى في الابتدائيات وكان معدوما في الثانويات. المدرسة الغزالية في العهد الإسرائيلي وفي العام 1978م وبقرار من مجلس الطيبة المحلي ووزارة المعارف أصبحت مدرسة مختلطة للبنين والبنات إلى يومنا هذا, واطلق عليها مؤخراً إسم مدرسة " الغزالية " .يتعلم في المدرسة اليوم 394 طالب وطالبة من الصف الاول حتى الصف السادس ,وما زالت المدرسة حالياً تحافظ على مَعْلَمِها القديم بالرغم من إدخال بعض الترميمات وإضافة بعض الغرف.ولقد تناوب على ادارة المدرسة المدراء التالية أسماءهم:1.رفيق الصالح.2.صبحي الصالح.3.وديع جبالي.4.غسان جابر حتى يومنا هذا.

 
 






الاتصال بنا


Powered by 022.co.ilכניסה למשתמש רשום | תנאי שימוש | הקם אתר חינם | | RSS