יום ש', כט’ בחשון תשע”ח
الاحتفال الختامي لمشروع (( بالاخلاق نرتقي ))

تَوجت المدرسة الغزالية يوم أمس في مركز التبواح بايس وتحت رعاية جمعية مكارم الاخلاق(الجناح التربوي للجمعية المحمدية)،زهرة من زهراتها،وطالبا من خيرة طلابها،الطالب محمد حنون من الصف السادس(طارق بن زياد).في احتفال ختامي لمشروع "بالاخلاق نرتقي وعلى طهارة اللسان نلتقي " ،الذي استمر لمدة اسبوع مكثف،في مدارس الطيبة جمعاء،شارك فيه العديد من المحاضرين والاباء والامهات ومديري المدارس. ولقد اختارت لجنة التحكيم المسؤولة عن النتائج والتقييم،الطالب محمد حنون وفق معايير مختلفة تتعلق بالكتابة والسرد واللغه والاسلوب التعبيري،والذوق البلاغي في الموضوع،والافكار والمضامين. ولقد تطرق محمد في موضوعه الى قيمة الاخلاق وانعكاساتها على سلوكيات الفرد والمجتمع على حد سواء،واستهل موضوعه ببيت قصيد أثار انتباه المسؤولين"انما الامم الاخلاق ما بقيت فان ذهبت اخلاقهم هم ذهبوا".وخلص الطالب محمد الى نتيجة مفادها ان الامم تقاس باخلاقها وثقافاتها وآدابها وانجازاتها وبحضارتها وليس بقوتها. وفي الختام تتقدم الادارة بالمدرسة كافة المؤلفه من المدير الاستاذ غسان جابر، ومركزة اللغة العربيه المعلمة اريج حاج يحيى،بالشكر الجزيل للقائمين على المشروع واهدافه البناءة،وللمعلمين الذين ساهموا مساهمة كافية في انجاز اسبوع مكارم الاخلاق،مؤكدين على دور المدرسه الريادي في ترفيه الطلاب والسهر على خدمتهم وتحسين مستواهم،وآملين بان تكون هذه الفعاليات والمبادرات جسرا للتواصل والسلام والتسامح،وخطوة ومنعطفًا نحو اكتساب القيم والرقي،وكما تتوجه بالشكر الخالص للطالب محمد حنون على تميزه وبراعته وادائه المتألق،وتتمنى له دوام التوفيق في حياته التعليمية.

 
 
المواضيع التعليمية
جسر الاجيال
למידה בשעת חירום